تكنولوجيا

آبل تطرد موظفين سرقوا صور خاصة للعملاء من هواتف تحت الصيانة

آبل تطرد موظفين سرقوا صور حيث أفاد تقرير نشره موقع بي بي سي الإخباري والذي صرح أن شركة آبل قد قامت بفصل عدة موظفين من متاجرها في كوينزلاند بأستراليا، بعد تم أثبت تهمة اختراق خصوصية العملاء عبر الهواتف المحمولة أثناء الصيانة.

آبل تطرد موظفين سرقوا صور خاصة للعملاء من هواتف تحت الصيانة

وفقًا لجريدة Courier-Mail باستراليا عن تأكيد عن معلومة أن الموظفون قاموات باختراق عدد من الهواتف للحصول على العديد من الصور الخاصة بأصحابهم والتي في أوضاع مخلة بالأداب.

كما أنهم قاموا بتبادل الصور داخل المتجر للحوص على صور للعملاء في أماكن حساسة للعديد من الزبائن، وهذا الإجراء أثارت مخاوف العملاء حول التعامل مع متجر Apple على وجه الخصوص المتواجد في سيدني.

تصريحات شركة آبل للعملاء

حيث أنه خلال بيان رسمي خاص بشركة آبل أكدت أنها لم تعثر على أي دليل حول سرقة صور العملاء، لكنها قامت أيضًا بطرد بعض الموظفين الذين انتهكوا خصوصية العمل في متجر Apple.

كما أن شركة Apple أكدت أنها تتعامل مع الجميع على قدم المساواة والاحترام، ولا تدعم أي سلوك مخالف لأخلاق ومبادئ الشركة.

وبناءً على التحقيقات التي قامت بها الشركة، لم نكتشف أي دليل على نقل صور خاصة بالعملاء أو بيانات غير لائق، كما أن هؤلاء الموظفين لم يقوموا بتصوير أي عميل، ولقد قمنا بعمل اجتماع بفريق المتجر لإبلاغهم بالتحقيقات والإبلاغ عن أخر التطورات التي اتخذتها آبل، وذلك للحفاظ على خصوصية العملاء.

تعرف على…كيف تستثمر خاصية المشاهدة أولاً لإعادة الحياة لصفحتك في الفيسبوك

تعليقات هامة للعملاء على متجر آبل للصيانة

حيث صرح بعض العملاء أنها ليس المرة الأولى التي تحدث هذه المشكلة من شركة آبل، فقد حدث نفس المشكلة في عام 2016 من خلال المتجر المعتمد في واشنطن بوست، والتي قامت امرأة بتقديم شكوي.

أكتشف العديد من الموظفين داخل متجر آبل القيام بالتقاط العملاء صور خاصة لهم بأوضاع مخلة والتبادل بها بينهم.

حيث أن تلك الحوادث ليست محور اتهام لجميع الموظفين في شركة أبل Verizon وغيرها من الشركات الكبرى، حيث أنها تصرفات أشخاص معصومين من الأخلاق والاحترام.

لكن الشركات المصنعة جعلت الخصوصية عاملاً رئيسياً في الضغط ضد الحق في الإصلاح، ومن خلال أحدي موظفين الشركة إيرل كرين الذي يعمل بمركز ابتكارات السلامة إن الشركات قامت بإجراءت فورية ضد الموظفين.

وذلك يؤكد أن الشركة قادرة على توفير الأمن وتحمل المسؤولية عن الأمن الذي يحتاج العميل لتوفيره على جميع خصوصياته داخل الهاتف.

كما أكد على حادث آبل تطرد موظفين سرقوا صور أن بعض ممثلين مجموعات مكافحة الصيانة الممولة بشكل غير مباشر من Apple قاموا بأشياء مماثلة في السنوات الماضية، بدعوى أن الإصلاحات المستقلة يمكن أن تعرض الأمان والخصوصية للخطر.

وأكد أن المكان الوحيدة التي يمكنك الوثوق بها حقًا هي الشركة فكيف يمكن أن يكون ذلك من خلالهم: “إذا سألت أي متخصص في قسم الصيانة، أنه لا يمكن أحد أن يضع يده على الجهاز، فإن لدي احتمالية أعلى بكثير وميزة قوية في المساس بسلامة هذا الجهاز.”

وذلك ينطبق على الجميع وليس فقط الشركات الكبيرة، وأي خبير آخر في الأمن وسلامة الأجهزة بأي شركة أخري سيؤكد بنفس الشيء، هذا هو الأساس المنطقي وراء برنامج مفتوح المصدر.

إذا كان بإمكان شخص ما فحص الكود، يمكن لأي شخص أن يعرف إلى مشكلات الأمان، والتشفير من طرف إلى طرف إذا كان لديك المفتاح فقط فلن تتمكن الشركات حتى من قراءة بياناتك، و الحق في الإصلاح. إذا كان بإمكانك إصلاح جهازك في المنزل، فلماذا تخاطر بإعطائه لشخص لا تعرفه؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى