رئيس مجلس الادارة
رئيس التحرير

شركة العاصمة الإدارية تنفى مزاعم تقنين أوضاع أراض بالعاصمة الجديدة

شركة العاصمة الإدارية تنفى مزاعم تقنين أوضاع أراض بالعاصمة الجديدة

شركة العاصمة الإدارية

نشرت بعض المواقع وصفحات التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يزعم أنه بعد مصادرة بعض المستثمرين للفيديو

تم تقنين حالة الأرض في العاصمة الإدارية الجديدة واستحوذت الشركة التي تتبع القوات المسلحة على مشاريع البنية التحتية الخاصة بها.

اتصلت بهيئة العاصمة الإدارية الجديدة لكنها أنكرت الخبر وأكدت أنه تم تقنينها من قبل العديد من المستثمرين بالاستيلاء على العاصمة الإدارية الجديدة

أو الاستحواذ على مشاريع البنية التحتية بالعاصمة الإدارية الجديدة من قبل شركات مرتبطة بالقوات المسلحة. ، هذا غير صحيح على الإطلاق

اشرح أن عملية بيع الأراضي للمستثمرين في العاصمة الإدارية تتم بشكل قانوني وموثق

وأن متطلبات المستثمرين يجب أن تستوفي جميع الشروط المطلوبة وأنهم يخضعون لرقابة صارمة من قبل الجهات المختصة.

وإذ يلاحظ أن الشركة حريصة على التعامل مع شركات استثمارية موثوقة ، وأكد أن مشاريع البنية التحتية تتحقق من خلال ربط مرافق مياه الشرب والصرف الصحي والطاقة

وتتولى وزارة الإسكان ممثلة في إدارة المجتمع بالمدينة الجديدة مسؤولية الإشراف على التنفيذ

وتتولى الشركات المصرية (معظمها شركات خاصة) مسؤولية التنفيذ ، مع ملاحظة أن هذه المشروعات بشكل عام توفر للمواطنين المصريين أكثر من مليون وظيفة.

وفي السياق ذي الصلة ، فقد أنجزت العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية

حتى الآن بيع أكثر من 18 ألف فدان من الأراضي ، منها إجمالي مساحة الأراضي المتاحة للبيع والاستثمار بالعاصمة الإدارية الجديدة قرابة 24 ألف فدان.

كما قدمت الشركة مجموعة من الأراضي الجاهزة أمام المستثمرين في ذلك العام

ولم يكن هناك طرح عام ، وتم توزيع هذه الأراضي على مساحة حضرية تبلغ 1360 فدان.

تم إنشاء منطقة الاستثمار المختلط MU22 بما في ذلك المحفظة الاستثمارية “ التجارية والإدارية والخدمية ” على مساحة الحكومة الاتحادية 353

بشرط أن تحدد الشركة المساحة المتاحة للمستثمرين بناءً على أهداف الاستثمار المقترحة وتحدد ارتفاع المشروع. ونسبة التميز.

أخيرًا ، دعت الشركة مختلف مستخدمي وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي إلى التحقيق في دقة وموضوعية الأخبار الصادرة

والتواصل مع الجهات ذات العلاقة بالشركة للتأكد من الإفراج عن المعلومات المستندة إلى أي حقائق من قبل.

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لموقع المحور اليوم 2020 ©