رئيس مجلس الادارة
رئيس التحرير

من مصادر كويتية: 10 مزايا اقتصادية لعودة رحلات الطيران المباشر بين الكويت ومصر

من مصادر كويتية: 10 مزايا اقتصادية لعودة رحلات الطيران المباشر بين الكويت ومصر

أوضحت المصادر – في تصريح صحفي اليوم / الجمعة / – أن مزايا تسيير الرحلات الجوية المباشرة بين البلدين الشقيقين حتى في حالة الرحلات المغادرة من الكويت فقط هي بدء انتظام الرحلات بين البلدين ، و تستفيد الخطوط الجوية الكويتية من تشغيل وخدمة آلاف المصريين الراغبين في العودة ، وإمكانية الاستفادة من فرصة تحويل مطار الكويت إلى مركز عبور لخدمة الدول المجاورة للقادمين من مصر ، والراغبين بالسفر إلى قطر. والإمارات وبعض الدول المجاورة وبالتالي لن تخلو الرحلات القادمة من مصر من الركاب.

وأضافت أن من المزايا أيضًا أن خدمات الخطوط الجوية الوطنية في البلدين لا تقتصر على نقل الركاب من وجهة سفرهم من مصر. بل سيتوسع نشاط النقل الجوي ضمن شبكته ، لنقل الركاب من نقطة سفرهم إلى وجهتهم النهائية ، من خلال ربطهم بمركزه في الكويت ، وتفعيل عملية التجارة والسلع بين البلدين ، وعدم وجود الاعتماد الكامل على طائرات الشحن الجوي ، والعبء على الأسر المصرية للعودة إلى بلادها بتكلفة مالية مناسبة ، بدلاً من التكلفة الباهظة التي تتحملها ، بالتزامن مع تحليلات فحص فيروس كورونا ، والتي تصل بين 20 و 40 دينارًا للراكب الواحد.

كما أكدت المصادر أيضًا أن من ضمن المزايا تحويل الاستفادة الكاملة من الحجر الصحي الجوي والمؤسسي إلى السلطات الكويتية والمصرية بدلاً من الدول الوسيطة التي تستفيد من رحلات الترانزيت ، خاصة في ظل استفادة شركات الطيران الإقليمية واستحواذها على حصة سوقية كبيرة في نقل الركاب من الكويت عبر المطارات التي تدير هذه الشركات. ؛ وذلك بسبب عدم تشغيل الرحلات المباشرة بين الكويت ومصر خلال الأشهر الماضية.

وأضافت أن عودة الرحلات المباشرة بين البلدين الشقيقين كفيل بتوفير الوقت والجهد للمسافرين من الكويت إلى مصر ، بدلاً من الانتظار لساعات في مطار الدولة الوسيطة (الترانزيت) ، وكذلك استفادة المسافر من زيادة الوزن. بينما سيستفيد الطلاب الكويتيون الذين يدرسون في الجامعات المصرية من الذهاب والعودة مباشرة. وفتح الطريق أمام الراغبين في السياحة في مصر ، بالإضافة إلى استفادة مطار الكويت الدولي من رسوم تسيير الرحلات إلى مصر والتي تصل إلى نحو 3 شركات مصرية وشركتين كويتيتين.

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لجريدة المحور اليوم الالكترونية 2021 ©