رئيس مجلس الادارة
رئيس التحرير

ماذا بعد؟..فشل “الفرصة الأخيرة” بشأن مفاوضات سد النهضة …والتعنت الأثيوبي

ماذا بعد؟..فشل “الفرصة الأخيرة” بشأن مفاوضات سد النهضة …والتعنت الأثيوبي

تعتبر قضية سد النضهة الأبرز على الساحة الافريقية والعالمية حيث يستمر فشل المفاوضات الخاصة بسد النهضة بين مصر والسودان وأثيوبيا، وذلك يتضح في الاجتماع الأخير حين استمرت اثيوبيا في اظهار تعنتها وعدم احترام المواثيق الدولية، ووضع مصر في أزمة مستقبلية بالرغم من حصتها في نهر النيل.

فشل” الفرصة الاخيرة” بشأن مفاوضات سد النهضة

صرح وزير الموارد والري السوداني أن لم يتم حتى الآن التوصل إلى حل بشان سد النهضة، فقد أكد سيادته على اعتراض أديس أبابا ورفضها كافة المقترحات المطروحة التي قدمتها مصر والسودان خلال مفاوضات استضافتها العاصمة الكنغولية أطلق عليها بالفرصة الاخيرة، ولم يتم السماح لأي من مراقبي الاتحاد الافريقي أي دور خلال عملية التفاوض كما أكد على أن بلاده تمتلك سيناريوهات لتخطي هذه الازمة.

اجتماع كينشاسا بشان مفاوضات سد النهضة

لم يتم التوصل لأي اتفاقات بين مصر واثيوبيا خلال الاجتماع، وقد عرضت انذاك السودان الوساطة الرباعية بقيادة الإتحاد الأفريقي، حيث تم الرد بالموافقة من قبل مصر أما بالرفض من قبل نظيرتها أثيوبيا.

ومن جانبه فقد أبدت مصر مرونة كبيرة كما تحركت على كل المسارات الدبلوماسية، ولم تعترض من البداية على أي مفاوضات تتم بشان يخص الخطط التنموية للجانب الأثيوبي، ولكنها ترفض أن يكون سد النهضة مشروع للبس اثاث بالامن القومي أو افتتعال الازمات الدولية الخارجية لمصر، كما ترفض التعنت الأثيوبي خلال كافة المفاوضات على الساحة وتحالفها مع الاطراف المعادية على حساب دولتي المصب والجوار مصر والسودان، وقد شدد الدكتور احمد رؤوف على أن أثيوبيا ستعرض المنطقة للاضطرابات، وعدم الاستقرار وتهديد الأمن الإقليمي، مما قد يدفع مصر للخروج عند حلمها و حكمتها والتصدي لكافة التهديدات الخرجية.

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لجريدة المحور اليوم الالكترونية 2021 ©